Back To Home Page

منظمة الصحة الحيوانية RR -
[إنكليزي]-[عربي]
المكتب الإقليمي
اللجنة الإقليمية
الدول الاعضاء
الصحة الحيوانية
تقييم الخدمات البيطرية
مؤتمرات - لقاءات
مشاريع إقليمية
التجارة الحيوانية
معايير ومقاييس صحية
إستراتيجيات
المختبرات المرجعية
رعاية الحيوان
روابط
صحافة OIE
ضباط الاتصال
قانون اليابسة
مطبوعات



عدد الزائرين

  اليوم: 168
  امس: 67
  المجموع العام: 113319

 

المختبرات المرجعية لمنظمة OIE والمراكز المتعاونة معها:

عنوان الخبرة العلمية الممتازة للمنظمة

OIE Reference Laboratories and

Collaborating Centers

تتمتع الجراثيم  بقدرة هائلة على التأقلم مع الجسم المريض بحيث أطلق عليها البعض عبارة "الشيطان العبقري". وفي حربنا ضد الأمراض والوقاية منها والسيطرة عليها ليس لنا سوى اللجوء إلى الوسائل العلمية لنستمد منها العون في هذا السبيل.

إن منظمة OIE شديدة الإلتزام  بأن تلعب دوراً محورياً في مكافحة الأوبئة الحيوانية على المستوى العالمي، بما فيها الأمراض المنتقلة للإنسان، وذلك عن طريق توفير الخبرة الفنية لجميع الدول في موضوع حسن الإدارة والسياسات العامة في أعمال الوقاية ومكافحة هذه الأمراض. بل إن المنظمة أكثر من ذلك تصدر توصيات شديدة الدقة عن طريق التعامل مع الآفات المرضية التي يتم تحديدها والتي تدخل في صلب مهامها.

تقوم منظمة OIE في سبيل تحقيق الأهداف المذكورة أعلاه بجمع وتحليل أحدث المعلومات العلمية البيطرية بشكل يسمح لها في ميدان الوقاية من الأمراض الحيوانية ومكافحتها بأن تكون مطلعة على آخر التقنيات المستحدثة بشكل مستمر. وبعدها تبادر المنظمة إلى تعميم هذه المعلومات على جميع الدول الأعضاء، وتستخدم في هذا السبيل شبكة قوامها أكثر من 220 مختبر مرجعي ومراكز متعاونة مع المنظمة ومنتشرة عبر العالم وتفيد في مكافحة أكثر من 100 نوع من الأمراض الحيوانية المختلفة.

يتلخص عمل المختبرات المرجعية لمنظمة OIE بتقييم الخدمات بصفتها مراكز عالمية للخبرة في أمراض لائحة المنظمة. وتتحمل هذه المختبرات مسؤولية إجرء إختبارات تشخيصية تأكيدية لهذه الأمراض وإرسال نتائجها إلى السلطات المختصة في الدول الأعضاء. ويعين لكل مختبر مركزي خبيرخاص به ذات شهرة دولية ومؤهل لتوفير المعلومات العلمية على أرفع مستوى والمساعدة الفنية للمنظمة وأعضائها، وتقديم المشورة في مختلف الموضوعات الداخلة  ضمن نطاق المهمات الموكلة إليها.

تعتبر المراكز المتعاونة مع منظمة OIE مراكز خبرة ضمن نطاق محدد وكفاءات متعلقة  بإدارة أمور موضوع محدد (باب الوبائيات مثلاً أو تحليل المخاطر أو الرفق بالحيوان أو التدريب البيطري). وإن الخبرات التي تتمتع بها موضوعة بتصرف جميع البدان.

تستطيع منظمة OIE بفضل العمل التطوعي الدؤوب والملتزم لجميع الخبراء المشهورين دولياً أن تصدر المقاييس والتوجيهات المرتكزة بالشكل المناسب على أسس علمية. كما يتم بطريقة منتظمة تعميم هذه المقاييس والتوجيهات في منشورات المنظمة (كود ودليل حيوانات اليابسة والحيوانات المائية) لتستخدم كمرجع رسمي لمنظمة التجارة الدولية التي ترتكز في وضع قوانينها الخاصة بتجارة الحيوانات الحية ومنتجاتها على الحقائق العلمية فقط.

إن شبكة منظمة OIE للمختبرات المرجعية والمراكز المتعاونة معها تقدم للبلدان الأعضاء، بل لكامل المجتمع الدولي أيضاً، الآراء العلمية من أفضل مراجعها والمشورة في أهم الموضوعات في ميادين  الصحة الحيوانية والرفق بالحيوان والتقنيات التشخيصية وسلامة الغذاء والتدريب البيطري.

منذ عام 2006 أتاح برنامج توأمة المختبرات برعاية منظمة OIE تقديم التسهيلات اللازمة لخلق تعاون وثيق بين الخبراء في شمال وجنوب العالم مما يتيح الفرصة بتوسيع شبكة المعلومات التابعة للمنظمة بشكل ممتاز.

تعتبر هذه الشبكة العصب المركزي الذي يتيح لمنظمتنا البقاء في مقدمة مراكز الخبرة االبيطرية على مستوى العالم، وأن تضطلع المنظمة بنشاطاتها بشكل ناجح. وما كان من الممكن للمنظمة أن تنجزمهماتها بالشكل المناسب دون وجود هذه الشبكة.

لكننا نواجه اليوم تحدياً جديداً يتمثل بتزايد إنتشارظهور أمراض بشر حيوانية معروفة أوحديثة وما يمكن أن تجره من نتائج سلبية خطيرة على الصحة العامة. ونستطيع الرد على ذلك بتقوية نشاطات المختبرات المرجعية والمراكز المتعاونة. كما يتوجب علينا دعم هذه المراكز ذات الجودة العالية لنحافظ على مستوى مرتفع من الفعالية وأن نستفيد من الإنجازات التقنية والعلمية الحديثة وأن نبدأ في تنفيذ برامج مناسبة للبحث كلما سنحت الفرصة. لذلك فإن منظمة OIE ترغب اليوم في  تطوير الآليات المستخدمة على نطاق عالمي وإقليمي ووطني من أجل زيادة الدعم الفني والمالي اللازم للنشاطات العلمية التي تقوم بها المختبرات الحالية والمستقبلية في البلدان النامية. كما تهدف في الوقت نفسه إلى تدعيم نشاطات المختبرات الموجودة في البلدان النامية.

تعمل منظمة  OIE في الحقل العلمي مع غيرها من المنظمات الدولية، وخاصة منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية ووكالة الطاقة الذرية الدولية. وقد أنشأت منظمة  OIEمع FAO شبكة علمية دولية جديدة (أوفلو OFFLU ) من أجل مساعدة المصالح البيطرية للدول الأعضاء في مكافحة أمراض الإنفلونزا في الحيوانات. وتتابع شبكة  المختبرات هذه باستمرار تطورات إنفلونزا الطيور والفيروسات المسببة للإنفلونزا في الحيوانات، كما تعمل بتعاون وثيق مع شبكة الإنفلونزا التابعة لمنظمة الصحة العالمية من أجل تعزيز أعمال الحماية للصحة العامة.

بالإضافة إلى ذلك يهدف برنامج " GF-TADs " التابع لمنظمي OIE/ FAO إلى تحقيق نتائج أفضل في مكافحة الأمراض الحيوانية الهامة. وهناك شبكة " GLEWS " ( أحد مكونات البرنامج المشترك المنفذ بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ) التي يعمل البرنامج المذكور من خلالها آخذاً بعين الإعتبار المعلومات الواردة من نظامي رصد الأوبئة والإنذار السريع. وتحت شعار " صحة واحدة لعالم واحد " يتوجب الإشارة إلى الحلف القائم بين المنظمات الثلاث OIE/FAO/WHO في هذا المجال. ومن خلال الشعور بمسؤوليتها المشتركة في مكافحة الأمراض البشر حيوانية وأمراض أخرى لجأت المنظمات إلى إنشاء أجهزة للإنذار المبكر والتنسيق والتعاون لمكافحة الأمراض على مستوى خط التماس بين الإنسان والحيوان. وتتقاسم منظمة OIE مع شركائها نفس الرؤية وبالذات الحاجة إلى  تحسين أعمال التشخيص وقدرات تحليل المعطيات الصحية عبر العالم. وهذا ميدان تلعب فيه المختبرات المرجعية والمراكز المتعاونة الدور الاساس.

بالإضافة إلى ذلك فإن منظمة OIE بالاتفاق مع منظمتي FAO/WHO ملتزمة بتسهيل عملية النقل الدولي للعينات البيولوجية التي غالباً ما تلاقي الصعوبات والتمنع من قبل شركات الشحن.

إن نجاح المؤتمر الدولي الأول لمنظمة OIE الخاص بالمختبرات المرجعية والمراكز المتعاونة الذي عقد في البرازيل عام 2006 قد أثبت أن السبيل الوحيد للتعامل مع مختلف هذه الموضوعات والمشكلات وإيجاد الحلول المناسبة  لها يتمثل بالتدعيم المستمر لقدرات شبكات الخبرة العلمية البيطرية على المستوى الإقليمي والعالمي. وبعد مضي 4 سنوات على انعقاد المؤتمر المذكور فإنني شديد الإمتنان لأن منظمة OIE تستطيع أن تثبت مرة أخرى إلتزامها وعرفانها بالجميل لجميع الخبراء العاملين في مختبراتها المرجعية والمراكز المتعاونة معها عن طريق دعوتهم للحضور إلى المقر المركزي لمنظمة OIE في باريس والمشاركة في المؤتمر العالمي الثاني للمختبرات المرجعية والمراكز المتعاونة لمنظمة OIE وذلك بين 21- 23 يونيو 2010.

سوف يتيح هذا المؤتمر الفرصة لإعادة التأكيد بشدة على أن الإمتياز العلمي يعتبر القاعدة الصالحة  لتأمين حسن الإدارة وتحقيق كل إنجاز ناجح عبر العالم من أجل حفظ الصحة الحيوانية.

___________________

 

Copyright © 2019 OIEME. جميع الحقوق محفوظة.