Back To Home Page

منظمة الصحة الحيوانية RR -
[إنكليزي]-[عربي]
المكتب الإقليمي
اللجنة الإقليمية
الدول الاعضاء
الصحة الحيوانية
تقييم الخدمات البيطرية
مؤتمرات - لقاءات
مشاريع إقليمية
التجارة الحيوانية
معايير ومقاييس صحية
إستراتيجيات
المختبرات المرجعية
رعاية الحيوان
روابط
صحافة OIE
ضباط الاتصال
قانون اليابسة
مطبوعات



عدد الزائرين

  اليوم: 146
  امس: 67
  المجموع العام: 113297

 
      المملكة العربية السعودية

 
 

 

التسمية الرسمية: المملكة العربية السعودية

تقع المملكة جنوب غرب آسيا وتشغل معظم مساحة شبه الجزيرة العربية. وفيها صحارى واسعة يهطل فيها القليل من المطر، وتحوي أرضها مخزون هائل من النفط والغاز الطبيعي.

الموقع: بين البحر الاحمر والخليج العربي.

المساحة: 000 245 2 كلم2.

الحدود: يحد المملكة من الشمال العراق والكويت والاردن، من الجنوب اليمن وعُمان ، وقطر والخليج العربي من الشرق.

 

المناطق الطبيعية: يمكن تمييز ثلاث مناطق في السعودية:

 

منطقة السهول الشرقية وهي تشمل سهول الإحساء الواسعة الغنية بآبار النفط الممتدة على الخليج العربي، وبعض الواحات مثل واحة القطيف والهفوف.

 

منطقة الهضاب، أي منطقة نجد الواسعة الممتدة على الخليج العربي حيث آبار النفط الغنية وبعض الواحات ( الجوف والخرج والأفلاج ووادي الدواسر).

 

المرتفعات الغربية تشمل جبال الحجاز وجبال عسير الممتدة بموازاة البحر الأحمر ذات المناخ المعتدل والممطر التي تقوم عليها زراعة الاشجار المثمرة. أما السهل الساحلي فهو ضيق في الشمال وواسع في الجنوب حيث سهول تهامة على البحر الأحمر.

 

الأنهار والبحيرات:

ليس في السعودية أنهار وبحيرات دائمة الجريان لكن البحيرات الجوفية ذات المخزون الكبير ومنتشرة في جميع أنحاء المملكة. وقد ساعد استخراج المياه الجوفية في تطوير الإنتاج الزراعي وتوفير المياه للسكان. يضاف إلى ذلك تحلية مياه الخليج العربي والبحر الأحمر. كما تم إنشاء بعض السدود في مجاري الوديان لجمع مياه الأمطار الموسمية.

 

المناخ: الصحراوي مسيطر على معظم المناطق. الأمطار قليلة ويعتمد على المياه الجوفية.

 

عدد السكان: أعلنت الهيئة العامة للمملكة العربية السعودية عن ان عدد السكان لعام 2019 يبلغ 33,413,660 مليون نسمة

 

أهم المرافىء: يبلغ عدد الموانىء في المملكة العربية السعودية 9 موانىء ستة منها تجارية و ميناءان صناعيان بالاضافة الى ميناء رأس الخير المخصص للتعدين.

 

موقع العاصمة: الرياض هي عاصمة المملكة العربية السعودية وأكبر مدنها.

 

عدد سكانها : يبلغ عدد السكان 8 ملايين نسمة تقريبا .

العاصمة الرياض

 

أهم المدن: الرياض- جدة- مكة- المدينة المنورة- الأحساء- الطائف- الدمام- بريدة- تبوك- القطيف.

 

مكة المكرمة يتوسطها الحرم الشريف وفي وسطه الكعبة.

يؤمها الحجاج المسلمون من كل أنحاء العالم.

 

النبات والحيوان

 

تكثر الأشجار المثمرة (النخيل خاصة) وأنواع عديدة من الحبوب والخضار في الواحات والمناطق المروية. لاتنمو في المناطق الأخرى إلا بعض الشجيرات والأشجار الصحراوية. لم يتبَق في البراري إلا القليل من النعام والمهاة وماعز الجبل والغزلان والنمور. لازال هناك العديد من الثدييات كالثعالب والضباع والوعول(مجترات من فصيلة الغنميات) والنمور والقطط البرية والقنافذ وفأر الرمل واليربوع والأرانب البرية والذئاب. تكثر طيورالنحام Flamingo والبجع على الشواطيء السعودية، وطيور الحُبارى والحمام والفري أو السمانى .تكثر السحالي والثعابين في الصحارى والمرتفعات.  الحياة البحرية غنية على الشواطيء. الأرصفة المرجانية في مياه البحر الأحمر تأوي الأسماك الملونة الفائقة الجمال وغيرها من الأحياء البحرية

 

أنواع الحيوانات البرية الموجودة في السعودية:

الرباح من فصيلة السعادين ورتبة الرئيسيات من الحيوانات التي يكثر تواجدها في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية فوق جبال تهامة وعسير ويرجع أصل حيوان الرباح إلى أصل أثيوبي.

ابن آوى الذهبي من الفصيلة الكلبية ورتبة اللواحم ويعيش في الغالب في المناطق السكنية وقرب المزارع وغالبا ما يعتمد على الحيوانات الميتة في غذائه وتتواجد أعداد كبيرة منه بالقرب من واحة الهفوف في السعودية.

الذئب من الفصيلة الكلبية ورتبة اللواحم ويعتبر أخطر الحيوانات لهجومه على الخراف والماعز للرعاة البدو.

الثعلب الأحمر أو الحصيني وهو واسع الانتشار في السعودية ويتميز بلونه الأحمر.

ظربان آكل العسل، رتل آكل العسل، الغرير هو حيوان من الفصيلة العرسية ويتميز بظهر أبيض وبطن سوداء وهو قوي المخالب والأنياب، ويفرز رائحة كريهة من مؤخرته عند تعرضه للخطر ويتواجد في السعودية قرب المياه والمزارع وتتواجد أعداد كبيرة منه في منطقة نجد عند الدوادمي وفي منطقة عسير ويسمى بحبة العسل.

    بلغ إجمالي ما تنتجه المملكة من المواشي سنويا نحو 16.9 مليون رأس، في حين وصل إجمالي المستورد نحو 8.5 مليون رأس.
    وقال لـ "الاقتصادية" الدكتور حمد البطيشان؛ وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للثروة الحيوانية، إن الإنتاج المحلي من المواشي بلغ نحو 16.9 مليون رأس، منه تسعة ملايين رأس من الأغنام، ونحو 5.5 مليون رأس من الماعز، ونحو 1.4 مليون رأس من الإبل، ومليون رأس من الأبقار، فيما بلغ إجمالي المواشي المستوردة نحو 8.5 مليون رأس ليصل الإجمالي إلی نحو 25.4 مليون رأس.

     

 

 

سباق النوق في المملكة العربية السعودية

 

الزراعة

 

أكثر الأراضي المزروعة كانت موجودة على واحات القطيف والحسا في المنطقة الشرقية. فيها النخيل بكميات كافية للتصدير والفواكه والخضار والحبوب. مع ارتفاع الدخل النفطي خططت الحكومة لتحقيق الاكتفاء الذاتي في المنتوجات الغذائية عن طريق تأمين مياه الري لمساحات زراعية جديدة بكلفة عالية مدعومة رسمياً وزادت أنواع المحاصيل وإنتاجها. لكن الواقع الاقتصادي أجبر الحكومة على وقف الدعم المذكور لعدد من المزارع.

 توجد حالياً زراعات تقليدية قليلة الانتاجية في الواحات إلى جانب زراعات حديثة ذات انتاجية مرتفعة تغطي أكثر من ثلث الاستهلاك المحلي- مساحة الاراضي الزراعية (11000 كلم2) بسيطة وسط صحراء قليلة الامطار- تكثر الزراعات في الواحات الشرقية والشمالية والغربية والوسط ومنطقة عسير والقصيم

المحاصيل الزراعية: يغطي الإنتاج الزراعي نصف الحاجات الاستهلاكية تقريبا. ًفهناك زراعة النخيل والحبوب والحمضيات والخضار.

 

 

الثروة الحيوانية

 

 1- تربية الماشية (الأغنام والماعز والإبل) تتم في الواحات وشمال الصحراء العربية والاودية. أنشأت في القرن الماضي مزارع ضخمة  للدواجن وأبقار الحليب واللحم لكن الطلب المحلي تصاعد – تستورد سنوياً كميات كبيرة من اللحوم وملايين الاغنام في موسم الحج.

2- الصيد البحري: يتم صيد الاسماك على سواحل البحر الأحمر والخليج العربي بكميات متزايدة. الإنتاج السنوي لصيد الأسماك 000 500 طن تقريباً.

 

الزراعة والتربية الحيوانية في المملكة العربية السعودية

تركز الزراعة في المملكة العربية السعودية على تصدير التمر ومنتجات الألبان والبيض والأسماك والدواجن والفواكه والخضروات والزهور إلى الأسواق في جميع أنحاء العالم حيث حققت الاكتفاء الذاتي في إنتاج هذه المنتجات. الحكومة السعودية منخرطة بشدة في الصناعة الزراعية، ووزارة الزراعة (جزء من وزارة البيئة والمياه والزراعة هي المسؤولة بشكل أساسي عن السياسات الزراعية في البلاد. ويلعب القطاع الخاص أيضًا دورًا في الزراعة في البلاد، حيث تقدم الحكومة قروضًا طويلة الأجل معفاة من الفائدة مع مياه منخفضة التكلفة والوقود والكهرباء والواردات المعفاة من الرسوم الجمركية للمواد الخام والآليات.

على مدى العقد الماضي، تحسنت الزراعة في المملكة العربية السعودية بشكل كبير. وعلى الرغم من أن هذا البلد يضم أراضٍ صحراوية على نطاق واسع، إلا أنه يضم ايضاً مناطق يساعد فيها المناخ في الأنشطة الزراعية. ويسقط المطر في الشتاء كل عام في المملكة العربية السعودية لكن بمتوسط 100 مم سنوياً كحد أقصى باستثناء المنطقة الجنوبية من البلاد. وقد ساعدت الحكومة، على وجه الخصوص، في هذه العملية بتحويل مساحات كبيرة من الصحراء إلى حقول زراعية. ومن خلال تنفيذ مشاريع الري الكبرى واعتماد المكننة على نطاق واسع، تم التوصل إلى تطوير الزراعة في البلاد، وضم المناطق القاحلة سابقًا إلى مخزون الأراضي القابلة للزراعة.

في سبعينيات القرن العشرين، حفزت زيادة الدخل في المناطق الحضرية الطلب على اللحوم ومنتجات الألبان، ولكن بحلول أوائل الثمانينيات نجحت البرامج الحكومية جزئياً فقط في زيادة الإنتاج المحلي. وقد واصل البدو تربية عدد كبير من الأغنام والماعز. ومع ذلك، لم تؤد المداخيل التي انفقت على القطعان المتزايدة إلى عدد أكبر يتناسب مع حيوانات الذبح. وقد تم إنشاء بعض المزارع للتغذية التجارية للأغنام والماشية بالإضافة إلى بعض المزارع التربية الحديثة، ولكن بحلول أوائل الثمانينيات، تم استيراد الكثير من اللحوم للاستهلاك المحلي. وبالرغم من أن إمدادات اللحوم كانت لا تزال مستوردة إلى حد كبير في أوائل التسعينيات، فقد زاد إنتاجها المحلي بنسبة 33 في المائة بين عامي 1984 و1990، من 101000 طن إلى 134000 طن. ومع ذلك، فقد حجبت هذه الزيادة الدور الأكبر للمزارع التقليدية في توفير اللحوم. على الرغم من أن المشروعات الجديدة تمثلت في بعض النمو السريع خلال الثمانينات، إلا أن الانخفاض الحاد في إنتاج لحوم البقر بنسبة 74 في المائة بواسطة المشاريع المتخصصة خلال عام 1989 أدى إلى انخفاض عام في إنتاج جميع اللحوم بنسبة 15 في المائة فقط. كما سلط هذا الانعكاس الضوء على مشاكل إدخال تقنيات تربية الماشية التجارية الحديثة في المملكة.

لقد استفادت مزارع الدواجن التجارية بشكل كبير من الحوافز الحكومية ونمت بسرعة خلال الثمانينات. وعادة ما يربى الدجاج في ظروف مناخية معدلة. وبالرغم من مضاعفة الإنتاج نتيجة للارتفاع السريع في استهلاك الدجاج فقد أصبح عنصرا رئيسيا في النظام الغذائي السعودي، كان الإنتاج المحلي أقل من نصف إجمالي الطلب. وقد زاد إنتاج البيض أيضًا بسرعة خلال الثمانينات، اذ ارتفع عدد الدجاج اللاحم من 143 مليون في عام 1984 إلى 270 مليون في عام 1990، في حين أنه زاد إنتاج البيض من 1852 مليون في عام 1984 إلى 2059 مليون في عام 1990.

كان صيد الأسماك يمثل الجانب المتخلف من الاقتصاد السعودي على الرغم من وفرة الأسماك والمحار في المياه الساحلية. وكان السبب الرئيسي لصغر حجم هذا القطاع الطلب المحدود على الأسماك، والافتقار النسبي إلى منشآت تسويق وتجهيز الأسماك. وقد تسببت الإجراءات العراقية في سكب النفط الخام في الخليج الفارسي خلال حرب الخليج بأضرار ملحوظة للأسماك والحياة البرية في الخليج. ولم تكن البيانات المتعلقة بمصايد الأسماك بعد الحرب متوافرة حتى أواخر عام 1992؛ لكن في العام 1989 قدرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة إجمالي الكميات الصيد في المملكة العربية السعودية بأكثر من 53000 طن.

تعاني المملكة العربية السعودية باستمرار من استنزاف كبير للمياه في طبقات المياه الجوفية التابعة لها، مما أدى إلى انهيار الزراعة لهذا السبب. ونتيجة لهذه الكارثة، لجأت المملكة العربية السعودية إلى شراء أراض زراعية في الولايات المتحدة والأرجنتين، وإندونيسيا وتايلاند وأفريقيا. وقد صنفت المملكة العربية السعودية كمشترٍ رئيسي للأراضي الزراعية في البلدان الأجنبية.

 

الثروة الحيوانية

جميع الأنواع، 2016

 

العدد

المنطقة

النوع الحيواني

361362

البلد بكامله

أبقار

3634277

البلد بكامله

ماعز

481138

البلد بكامله

أبل

27222

البلد بكامله

خيل

9236547

البلد بكامله

أغنام

16225

البلد بكامله

أسماك

24055

البلد بكامله

قشريات

17448955

البلد بكامله

دجاج بياض

755364000

البلد بكامله

فراريج

786553501

البلد بكامله

جميع الحيوانات

40280T

البلد بكامله

الوزن الاجمالي

 

 

 

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Copyright © 2019 OIEME. جميع الحقوق محفوظة.